العودة   منتديات شبكة المهندس > مجتمع المهندس > هندسة المَوعِظَةِ الحَسَنَةِ

الملاحظات

هندسة المَوعِظَةِ الحَسَنَةِ (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ..)


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-18-2015, 12:53 PM
ali_alshiekh ali_alshiekh غير متواجد حالياً
مهندس مشارك
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: مصري
المشاركات: 149
معدل تقييم المستوى: 9
ali_alshiekh is on a distinguished road
افتراضي اسم الله الودود

الودود في اللغة:
• المودة: المحبة.
• "الودود" من صيغ المبالغة ، و تعني:
 مبالغة كم، أي أن مودة الله عز وجل لعباده كبيرة جداً.
 مبالغة نوع، أي أن صور هذه المودة كثيرة و متنوعة.

أما اسم الله الودود ماذا يعني ؟
صور مودة الله عز وجل لعباده عديدة و كثيرة, أكثر من أن نحصيها, و سنذكر القليل منها:
• يتوب على عباده:
 ﴿ وَاسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ ﴾ ( سورة هود ) .
 ﴿ وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ * ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ * فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ ﴾ ( سورة البروج ) .
• محبة الله لعباده المؤمنين:
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ﴾ ( سورة مريم )
• العطاء الوفير:
﴿ وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِنْهُ ﴾ ( سورة الجاثية ) .
• القبول في الأرض:
(( إِنَّ اللهَ إِذا أحبَّ عبدا دعا جبريلَ ، فقال : إِني أحبُّ فلاناً فأحِبَّه ، قال : فيُحِبُّه جبريلُ ، ثم ينادي في السماءِ ، فيقول : إِنَّ اللهَ يحبُّ فلاناً فأحِبُّوه ، فيحبُّه أهل السماء ، ثم يوضَعُ له الَقبُولُ في الأرض )) [ البخاري عن أبي هريرة]
• زرع المودة و الرحمة بين المؤمنين:
 ﴿ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ ﴾ ( سورة الحجرات الآية : 10 ) .
 ﴿ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ﴾ ( سورة الأنفال الآية : 63 ) .
• زرع المودة و الرحمة بين الأزواج:
﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ﴾ ( سورة الروم الآية : 21 ) .

و لكن كيف نتخلق بهذا الاسم
• المؤمن ودود رقيق القلب:
فهذا خلق نبينا العظيم ﴿ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ﴾ ( سورة آل عمران الآية : 159 ) .
• المؤمن يتودد إلى الله بأن يسعى في مصالح الناس:
(( الخلق عيال الله فأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله )) [أخرجه أبو يعلى والبزار عن أنس بن مالك ] .
• خلاصة الصفات كما قال ابن عباس:
(( أي عبادك أحب إليك حتى أحبه بحبك ؟ فقال : أحب عبادي إلي تقي القلب نقي اليدين ، لا يمشي إلى أحد بسوء ، أحبني ، وأحب من أحبني ، وحببني إلى خلقي )) [من الدر المنثور عن ابن عباس ].

المصدر حلقات أسماء الله الحسنى الدكتور محمد راتب النابلسي

رد مع اقتباس










  #2  
قديم 09-05-2015, 04:50 AM
ميدي بون ميدي بون غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
الدولة: الاسلام
المشاركات: 17
معدل تقييم المستوى: 0
ميدي بون is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا واثابك
لكن هذا الحديث ضعيف
(( الخلق عيال الله فأحبهم إلى الله أنفعهم لعياله )) [أخرجه أبو يعلى والبزار عن أنس بن مالك

سناده ضعيف جدا ؛ يوسف بن عطية الصغار

قال ابن معين : " ليس بشيء " .
وقال البخاري :" منكر الحديث " .
وتركه النسائي ، والدارقطني .
وقال الحاكم : " يروي عن ثابت أحاديث مناكير " .
وقال الذهبي : " من مناكيره : عن ثابت ، عن أنس ، مرفوعا ....(فنكره) " .
وضعف إسناده ابن مفلح في "الآداب الشرعية" (3/260) .

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:19 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. By : 4as7ab.com
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
منتديات

منتج الاعلانات العشوائي بدعم من عرب للجميع